ترحيب خليجي بالاتفاق السوداني برعاية من المملكة العربية السعودية

ترحيب خليجي بالاتفاق السوداني برعاية من المملكة العربية السعودية

ترحيب خليجي بالاتفاق السوداني برعاية من المملكة العربية السعودية

محاولات جديدة لوضع حد لحالة عدم الاستقرار السودانية وذلك عبر اتفاق اطاري وقعه الجيش السوداني مع قادة مدنيين والذي يمهد

الطريق لتشكيل حكومة مدنية انتقالية لمدة عامين تنظم بعدها عملية انتخابية شاملة في البلاد ويعمل على إنهاء أزمات سياسية واقتصادية

تعصف بالبلاد يركز على قضايا العدالة والإصلاح الأمني والعسكري إلى جانب تمكين اتفاق جوبا للسلام وتفكيك نظام الرئيس المعزول

عمر البشير وفي اهم البنود التي جاxت حظر الاتفاق لتكوين ميليشيات عسكرية او شبه عسكرية كما كانت المملكة العربية السعودية الدولة

المشاركة في تطبيق هذا النظام وذلك لحرصها الشديد على عودة الاستقرار للشعب السوداني

رعاية سعودية لحل الأزمة السودانية

تطلب التوصل إلى هذا الاتفاق رعاية خاصة من المملكة العربية السعودية التي شاركت بفعالية في العملية السياسية لنزع فتيل الأزمة

السودانية وذلك لمتلاكها علاقات قوية تجمعها بمختلف الأطراف السودانية كما انها قادت بالشراكة مع امريكا اتصالات مع الجهات

السودانية كما تعهد ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بضخ ثلاثة ملايين دولار بالاقتصاد السوداني وذلك لحرص المملكة

العربية السعودية ان تبقى الدول العربية في مأمن من اي اضطرابات سياسية وتحاول دائماً ان تقف إلى جانب الشرعية وفي دور

المملكة العربية السعودية بما يخص الوضع في السودان فتقوم السعودية بما يخدم مصلحة الشعب السوداني والمصير الذي يقرره

ترحيب خليجي بالاتفاق السوداني 

أشادة الخارجية السعودية بالاتفاق مؤكدة أنه سيسهم في تحقيق تطلعات السودانيين كما رحبت بالقرار عدد من وزار الخارجية

الخليجين مثل خارجية دولة قطر وكذلك البحرين والكويت والامارات والمملكة العربية السعودية وباقي الدول الخليجية

في الختام نرجو أن تتابعونا على موقعنا الذي نقدم فيه معلومات صحية مفيدة تخص عالم المرأة والرجل ووصفات سهلة ولذيذة ومعلومات عامة جديدة ثقافية ونصائح مهمة لأغلب الموضوعات والمجالات الثقافية والأدبية والعلمية والفنية.

أهم الأخبار من خلال موقعنا عروض الترند في عروضنا المميزة

ضمن مجموعة من أفضل النصائح تابعونا لتجدوا كل جديد لدينا على موقع السوق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *