المملكة العربية السعودية.. رائدة عالمياً في إدارة الحشود لخدمة حجاج بيت الله الحرام

المملكة العربية السعودية.. رائدة عالمياً في إدارة الحشود لخدمة حجاج بيت الله الحرام. أضحت المملكة رائدة عالميًا في إدارة الحشود،  وذلك بسبب تحقيقها العديد من الإنجازات المتلاحقة.  إلى جانب العديد من المشاريع المتنامية التي تساعد على أداء مناسك الحج في كل عام. وبالطبع مع القيام باستثناء تخفيض الأعداد في هذا الموسم. وذلك مراعاة للإجراءات الاحترازية،  علاوة على الحفاظ على صحة وسلامة الحجاج.  كما اعتبرت المملكة على مر العصور، أن خدمة ضيوف الرحمن رسالة سامية، وأمانة. قام  الله سبحانه وتعالى بتشريف هذه البلاد على فيها.

كيف يتم إدارة الحشود لخدمة الحجاج؟

وبدورها، سخرت وزارة الحج والعمرة السعودية منذ وقت مبكر طاقاتها المادية والبشرية كافة لتحقيق أقصى راحة للحجاج. كما أنها أطلقت خطتها التشغيلية لموسم حج هذا العام 1442هـ، المتضمنة حزمة من الخدمات. وهي تقوم بدعم  التطبيقات الإلكترونية والأعمال التقنية، التي تجعل من رحلة الحاج سهلة وميسرة. وذلك  في ظل تركيزها على تجويد الخدمات برفع كفاءة الأداء.  بالإضافة إلى الإتقان في تقديم العمل، الأمر الذي سيساعد في سلاسة الإجراءات وسرعة إنهائها بدقة عالية.

كيف سيتم نقل الحجاج هذا العام؟

كذلك أنهت الوزارة تغطية مجالات نقل الحجاج وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وذلك عبر عدد من الإجراءات هي:

  • المشاريع العاجلة للنقل بالرحلات الترددية.
  • علاوة على إنشاء أنظمة وتقنيات المراقبة والمتابعة وتطوير قواعد البيانات المكانية في رحلة ضيوف الرحمن.
  • كذلك تطوير النماذج والمحاكاة في منظومة نقل الحجاج والمعتمرين.
  • إلى جانب التكامل الإلكتروني مع مركز معلومات النقل.
  • علاوة على تطوير آلية تعاقدات النقل الخاصة، وذلك من أجل تجويد خدمة النقل وضمان حقوق جميع الأطراف.

ومن الجدير بالذكر، أن طبيعة الحشود في فريضة الحج تجعل تطبيق أعلى درجات الاحترازات أمرًا في غاية الأهمية. وذلك وسط الحرص على استمرار تقديم الإستراتيجية المتكاملة لتطوير منظومة الحج والعمرة.  وذلك باستخدام أحدث وسائل التقنية وتوظيف الجهود البشرية والإمكانيات التقنية المتاحة.

وبدورها دعت الوزارة جميع المؤسسات المتخصصة وذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن للارتقاء بمهارات العاملين في الخدمة الميدانية. وذلك بهدف تقديم خدمات متميزة للحجاج، وذلك باعتماد برامج تدريبية متميزة وفاعلة.

 تطوير منظومة الحج والعمرة

كما مكّنت الوزارة مؤسسات أرباب الطوائف من التحول إلى شركات مساهمة. وذلك ضمن استراتيجياتها لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 بتطوير منظومة الحج والعمرة.  علاوة على الارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن باستخدام أحدث وسائل التقنية. إلى جانب توظيف الجهود البشرية والإمكانيات التقنية لتحقيق ذلك.

60 ألف حاج وحاجة فقط

كما جاء قرار اقتصار عدد الحجاج على 60 ألفًا تأكيداً بأن صحة وسلامة الإنسان أولًا. والذي يعتبر امتثالًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.  إلى جانب حرص المملكة الدائم على تمكين ضيوف بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي من أداء مناسك الحج.

إطلاق المسار الإلكتروني

وكانت وزارة الحج والعمرة قد أطلقت المسار الإلكتروني لحجاج الداخل لحجز وشراء الباقات لموسم حج 1442هـ. وذلك لكي يتناغم هذا الإنجاز الإلكتروني، مع ما حققته الوزارة من نقلة نوعية في مختلف مجالات خدمات ضيوف الرحمن.  ومن أبرزها اتساع رقعة التقنية في مختلف قطاعاتها وإداراتها. بالإضافة إلى استحداث بطاقة “الحج الذكية” بهدف ربط العمليات والخدمات.

كذلك يعتبر مشروع  “الإسورة الإلكترونية” من المشروعات التقنية التي وظفتها وزارة الحج والعمرة لخدمة ضيوف الرحمن.  والتي تقوم  عن طريق قراءتها بإظهار هوية الحاج وبياناته الرسمية كافة.  إلى جانب ما يشتمل عليه موقع الوزارة الإلكتروني، فهناك مركز اتصال موحَّد، وروابط لجميع الشركاء في منظومة الحج والعمرة.

السعودية.. رائدة عالمياً في إدارة الحشود لخدمة حجاج بيت الله الحرام

لمعرفة آخر أخبار العروض والتخفيضات في المملكة العربية السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.