ولي العهد السعودي يرأس اجتماع القمة العربية نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين

ولي العهد السعودي يرأس اجتماع القمة العربية نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين. رأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، اجتماع الدورة العادية الـ 2 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، في جدة اليوم. وذلك بالنيابة عن سمو خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ.

ولي العهد السعودي يرأس اجتماع القمة العربية

وبدايةً، استقبل سمو ولي العهد، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والمعالي قادة ورؤساء الوفود المشاركين في قمة قادة الدول العربية. وذلك لدى وصولهم مقر انعقاد القمة.

بعد ذلك، تم التقاط الصور التذكارية لسمو ولي العهد وأصحاب الجلالة والفخامة والسمو والمعالي قادة وفود الدول المشاركة في أعمال القمة.

ثم، تم تلاوة آيات مت القرآن الحكيم. وذلك لبداية أعمال اجتماع الدورة العادية الـ 32 لجامعة الدول العربية على مستوى القمة.

عقب ذلك، قام دولة السيد أيمن بن عبدالرحمن رئيس الوزراء بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، بإلقاء كلمة. والتي عبر فيها عن عن شكر بلاده وامتنانها لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال.

كما أكد الرئيس الجزائري، بأن الجزائر وضعت رئاستها للقمة العربية تحت شعار: “لم الشمل “. والتي تم تتويجها بتوقيع الأشقاء الفلسطينيين على إعلان الجزائر. بالإضافة إلى استعادة سوريا الشقيقة مقعدها الطبيعي في جامعة الدول العربية.

وفي ختام كلمته، تقدم الرئيس الجزائري بخالص التهاني وعظيم التقدير لخادم الحرمين الشريفين ولصاحب السمو الملكي ولي العهد بمناسبة تولي المملكة رئاسة الدورة الحالية للقمة العربية. ومن ثم قام بتسليم رئاسة الدورة إلى المملكة العربية السعودية.

كلمة صاحب السمو الملكي

ومن جانبه، ألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء. وذلك عقب تسلم المملكة رئاسة الدورة العادية الـ 32. والتي رحب فيها بالحضور في بلدهم الثاني. كما رحب سيادته بضيف القمة فخامة الرئيس/ فولوديمير زيلينسكي رئيس أوكرانيا.

وأكد ولي العهد على أن الحضور ماضون للسلام والخير والتعاون والبناء، بما يحقق مصالح شعوبنا. كما أنه لن يتم السماح بأن تتحول المنطقة إلى ميادين للصراعات.

كما عبر الأمير عن سروره بحضور فخامة الرئيس/ بشار الأسد لهذه القمة. علاوة على صدور قرار جامعة الدول العربية بشأن استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية. كما أنه يأمل في أن يسهم ذلك في دعم استقرار سوريا، وعودة الأمور إلى طبيعتها، واستئناف دورها الطبيعي في الوطن العربي.

علاوة على ذلك، أكد سموه أن القضية الفلسطينية كانت وما زالت هي قضية العرب والمسلمين المحورية. وهي تأتي على رأس أولويات سياسة المملكة الخارجية. كما أن المملكة لم تتأخر في دعم الشعب الفلسطيني الشقيق لاسترجاع أراضيه، واستعادة حقوقه المشروعة.

إضافة إلى ذلك، كشف صاحب السمو الملكي بأن وطننا العربي يملك من المقومات الحضارية والثقافية، والموارد البشرية والطبيعية. الأمر الذي يؤهله لتبوء مكانة متقدمة وقيادية، فضلاً عن تحقيق نهضة شاملة لدولنا وشعوبنا في كافة المجالات.

وللاطلاع على آخر أخبار العروض والتخفيضات في المملكة

ولي العهد السعودي يرأس اجتماع القمة العربية نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *