الصحة..أهمية ممارسة رياضة المشي ضمن “رمضانك مفتاح”

الصحة..أهمية ممارسة رياضة المشي ضمن “رمضانك مفتاح”

الصحة..أهمية ممارسة رياضة المشي ضمن “رمضانك مفتاح”

أهلاً وسهلاً بكم في موقعنا التريند الذي سيقدم لكم جميع الأخبار المحلية ضمن المملكة العربية السعودية وأيضاً الأخبار العالمية من جميع أنحاء العالم , نسعى دائماً لنوافيكم جميع الاحداث لحظة بلحظة وجعلها في متناول أيديكم بسهولة ووقت وجهد أقل . تابعونا باستمرار….

والخبر اليوم : الصحة..أهمية ممارسة رياضة المشي ضمن “رمضانك مفتاح”

 

أوضحت وزارة الصحة عبر منصاتها الإعلامية إنفوجرافيك، تضمّن رسالة رمضانية افتراضية موجهة للمجتمع تدعو إلى اتباع نظام غذائي صحي، يغطي احتياجات الجنسين.

 

كذلك تحدثت أن المرأة تحتاج إلى 2000 سعرة حرارية، فيما يحتاج الرجل إلى 2500 سعرة حرارية يومياً.

 

أضافة الى ذلك أشارت إلى أهمية ممارسة رياضة المشي يوميًا لمدة لا تقل عن 30 دقيقة، مع أخذ قسط كافٍ من النوم، والابتعاد عن محفزات التوتر والعصبية .

 

مما أدى قيام “الصحة” حملة توعوية تحت شعار “رمضانك مفتاح”؛ بهدف توعية المجتمع لاتباع السلوكيات الصحية السليمة والابتعاد عن السلوكيات الضارة،

كما كان من ضمنها أهمية الانتظام بالغذاء الصحي بعد شهر رمضان المبارك.

 

وبين ايضا فوائد المشي الحفاظ على وزن صحي وخسارة دهون الجسم الوقاية من العديد من الأمراض أو السيطرة عليها،

 بما في ذلك مرض القلب والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسرطان وداء السكري من النوع 2. تحسين لياقة القلب والأوعية الدموية تقوية عظامك وعضلاتك

 

كذلك نصح بالمشي لمدة 30 دقيقة في اليوم على الأقل، ولا يشترط المشي لساعات ليحصل الشخص على فوائده،

بل يكفي المشي لأكثر من ١٠ دقائق باليوم وزيادة المدة بشكل تدريجي حتى يصل إلى الهدف الموصى به.

 

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية خبرنا اليوم . ولا تنسوا متابعتنا باستمرار لمعرفة كل جديد على الساحة العالمية

والمحلية , إضافة إلى ذلك تابعوا العروض التي تقدمها السوبر و كذلك الهايبر ماركت كل أسبوع إضافةً إلى العروض

اليومية الطازجة وغيرها الكثير من العروض الخاصة بالإلكترونيات والمطاعم على موقعنا الخاص بـِ عروض

 

عن رزان الحلبي

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *