ازدياد نسبة الاصابة بالسمنة في السعودية

ازدياد نسبة الاصابة بالسمنة في السعودية

ازدياد نسبة الاصابة بالسمنة في السعودية

تعد البدانة مشكلة كبيرة في جميع انحاء العالم ويعود ذلك لعادات وتقاليد الشعوب التي اصبحت تمضي جزء كبير من الوقت في

المكاتب وقيادة السيارة والراحة في المنزل بالاضافة إلى تحويل النمط الغذائي إلى نمط غير صحي وتناول مأكولات

تحتوي على سعرات حرارية كبيرة ودهون غير صحية

السمنة في المملكة العربية السعودية

تعتبر المملكة العربية السعودية من اكثر الدول التي يعاني شعبها من السمنة كما اوضحت الدراسات والتقارير ان نسبة السمنة في المملكة

العربية السعودية بلغت اكثر من ثلاثة وعشرين في المئة لدى النساء اما لدى الرجال فقد وصلت إلى تسعة عشر في المئة وبهذه الاعداد

فإن نسبة السمنة لدى النساء هي أكثر من الرجال في السعودية اما فيما يخص الامراض المزمنة

فقد زادت عند الذكور ووصلت إلى أكثر من اربعة وثلاثين بالمئة مقارنة مع الاناث

كما ان هناك عدد كبير من الاشخاص في السعودية مصابين بالسمنة المرضية كما بلغت

نسبة اصابة الاطفال بالسمنة تحت عمر ١٨ خمسين بالمئة وخمسة وعشرون بالمئة من السعوديين يتناولون الوجبات السريعة

بشكل يومي

كما يرى اخصائيين التغذية ان من الحلول السريعة للتخلص من الدهون الحشوية استبدال المشروبات السكرية بالماء

وزيادة كمية الالياف في الوجبات اليومية

كذلك من الضروري ممارسة الرياضة كما اثبتت الدراسات ان الدهون الحشوية تسبب خطر يهدد حياة الانسان

كما تسبب الدهون امراض القلب والاوعية الدموية ومقاومة الانسولين كما تتسبب السمنة في الاصابة ببعض الامراض مثل السكري

والضغط والكولسترول كما يجب اتباع نظام حياة صحي للتخلص من السمنة كذلك يجب اتباع اجراءات الطبيب كما يجب تناول كميات

محددة من الطعام

في الختام نرجو أن تتابعونا على موقعنا الذي نقدم فيه معلومات صحية مفيدة تخص عالم المرأة والرجل ووصفات سهلة ولذيذة ومعلومات عامة جديدة ثقافية ونصائح مهمة لأغلب الموضوعات والمجالات الثقافية والأدبية والعلمية والفنية.

أهم الأخبار من خلال موقعنا عروض الترند في عروضنا المميزة

ضمن مجموعة من أفضل النصائح تابعونا لتجدوا كل جديد لدينا على موقع السوق

عن رنا عوض

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *