أكثر من 500 كادر أمن مدنية لخدمة قاصدي الحرم في شهر رمضان

أكثر من 500 كادر أمن مدنية لخدمة قاصدي الحرم في شهر رمضان. تحرص الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على بذل كافة الجهود، والتي تمكن زوار وضيوف الرحمن من تأدية مناسكهم بكل يسر وروحانية.

أكثر من 500 كادر أمن مدنية

وتحرص وكالة شؤون الأمن والسلامة ومواجهة الطوارئ والمخاطر بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، على الحفاظ على أمن وسلامة ضيوف الرحمن.

كما قامت الوكالة بتوفير ما يزيد عن 500 فرد أمني مدني لخدمة ضيوف الرحمن؛ وذلك لمتابعة سير عمليات الأمن داخل الأراضي المقدسة.

علاوة على ذلك، تهدف الوكالة من خلال توفير أفراد الأمن المدنيين إلى:

  • المحافظة على المداخل الرئيسية.
  • بالإضافة إلى متابعة سير تنظيم الحشود وإدارتها.
  • علاوة على التأكد من جاهزية وسائل السلامة داخل المسجد الحرام.
  • إلى جانب العمل على تهيئة كافة الممرات المؤدية إلى صحن الطواف، من أجل استقبال المعتمرين منذ الوصول حتى الحصول على الخدمة. وذلك ابتداءً من ساحات وأبواب المسجد الحرام وتوجيههم بالشكل الصحيح حتى خروجهم. بجانب التواصل مع الجهات ذات العلاقة.

مهام متعددة

ومن جانبه، قام السيد فايز بن عبد الرحمن الحارثي، وكيل الرئيس العام لشؤون الأمن والسلامة ومواجهة الطوارئ، بالتأكيد على أن الوكالة تقوم بالعديد من المهام. وذلك من خلال كوادر وطنية مؤهلة ومدربة، بهدف متابعة سير عمليات الأمن والسلامة وحماية الأفراد ومتابعة أنظمة المرافق العامة. ومن أبرز هذه المهام:

  • الكشف المبكر عن جميع المخاطر.
  • إضافة إلى الكشف على فاعلية أنظمة الإطفاء.
  • علاوة على متابعة الصيانة الدورية لصناديق إطفاء الحريق وأجهزة الإنذار بالمسجد الحرام.
  • وأيضاً ، التأكد من سلامة طرق المشاة.
  • فضلا عن إزالة جميع ما يعيق حركة ضيوف الرحمن خلال أداء مناسكهم.
  • كذلك تطبيق خطة تقلبات حالة الطقس.
  • أخيراً ، العمل على تهيئة مداخل وممرات المسجد الحرام.

والجدير بالذكر ، أن الوكالة قامت بتوفير ما يزيد عن 15 مراقبًا أمنيًّا يتحدثون لغات أجنبية مختلفة. ومن ضمنها، اللغة الصينية، واللغة السيريلانكية، واللغة الأوردية، واللغة الهوساوية، واللغة الفارسية، واللغة الإنجليزية، واللغة التركية. كما يأتي ذلك من أجل خدمة قاصدي بيت الرحمن بأفضل شكل ممكن.

الحماية من الاحتيال المالي

وفي السياق ذاته، أكدت وزارة الحج والعمرة السعودية، على ضرورة تجنب حمل عدد من الأشياء خلال القدوم من الخارج لأداء مناسك العمرة.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت الوزارة أبرز الاحتياطات اللازمة للحماية من الاحتيال المالي. ومن أهمها هذه الاحتياطات:

  • تجنُّب حمل ما يزيد على 60 ألف ريال، بالإضافة إلى السبائك الذهبية والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة بشكلٍ عام. وذلك بالنسبة للأشخاص القادمين من الخارج لأداء العمرة.
  • كما دعت الوزارة إلى تحميل التطبيقات البنكية من مصادر رسمية، وعدم إفشاء معلومات البطاقة البنكية.
  • علاوة على عدم تحويل الأموال إلى مصادر مجهولة، مع التحقق من الروابط الإلكترونية قبل ذلك.
  • وأخيراً، أكدت على ضرورة تجاهل الرسائل والروابط المجهولة، إضافة إلى ضرورة إبلاغ البنك والجهات المختصة عند الاشتباه أو وقوع الاحتيال.

وللاطلاع على آخر أخبار العروض والتخفيضات في المملكة

أكثر من 500 كادر أمن مدنية لخدمة قاصدي الحرم في شهر رمضان

عن مرح الشيخ قصير

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عروض السعودية