المتهمة بمقتل المبتعث السعودي الشاب ” الوليد الغريبي ” تتمثل أمام القضاء

المتهمة بمقتل المبتعث السعودي الشاب ” الوليد الغريبي ” تتمثل أمام القضاء 

المتهمة بمقتل المبتعث السعودي الشاب ” الوليد الغريبي ” تتمثل أمام القضاء 

تمثلت المتهمة ” نيكول ماري روجرز ” البالغة من العمر تسعة عشر عام , يوم الأثنين أمام المحكمة بتهمة قتل الشاب
السعودي المبتعث , و ذلك في مدينة فيلادلفيا في الولايات المتحدة الأميركية , و ذلك بعد أن تهربت من أن تعترف بقتلها للشاب المبتعث السعودي .

ولكن تم التأكيد من قبل الشرطة أن جميع الدلائل كانت تؤكد أنها هي من فعلت تلك الجريمة البشعة بحق الشاب
السعودي المبتعث ” وليد الغريبي ” , و من بين هذه الدلائل هي بطاقة الفقيد الشاب التي قامت باستخدامها .

معلومات عنجريمة قتل الشاب السعودي المبتعث ” الوليد الغريبي “

تمت هذه الجريمة يوم الأثنين في الثالث و العشرون من شهر كانون الثاني الماضي , و ذلك في الولايات المتحدة
الأميركية في ولاية بنسلفانيا في مدينة فيلادلفيا في جيرمانتاون , و ذلك في شارع هانسبيري ضمن منزل في مبنى يحمل رقم ثلاثمئة .

حيث أقدمت المتهمة ” نيكول ماري روجرز ”  بتوجيه عدة طعنات للشاب السعودي المبتعث , و ذلك بعد ان قامت
بإستدراجه بحجة المساعدة , و بعد تنفيذها للجريمة قامت بسرق بطاقته البنكية و محفظة كانت بحوزته و هاتفه و بعدها غادرت مسرعة عن مكان تنفيذ جريمتها .

كذلك وقد تبين أيضاً من قبل الشرطة التي قامت بإلقاء القبض عليها , أن هذه المتهمة قد وجهت إليها الشهر الماضي
عدة إتهامات أخرى غير تهمة القتل المقصود و السطو و السرقة , و ذلك نظراً لما بينته شبكة abc6 news الأميركية .

كما أن الشرطة لم تصرح عن السبب الذي جعل هذه الفتاة الأميركية ” نيكول ماري روجرز ” تقدم على قتل المبتعث
السعودي الشاب ” الوليد الغريبي ” الذي يبلغ من العمر الخمسة و العشرون عام , أو أنها كانت على معرفة به من قبل , و ذلك قبل الإقدام على قتله طعنا في منطقة الرقبة .

نقدم في موقعنا أهم الأخبار العالمية والأخبار المحلية والأخبار الرياضية والجوية والفنية والصحية

كما نقدم أيضاً أفضل العروض والتخفيضات المميزة بأسعار منافسة على موقع ترند

 

عن اماني نقشبندي

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *