محمّد عبده.. حنجرة سعودية ذهبية

محمّد عبده.. حنجرة سعودية ذهبية

محمّد عبده: إنًه فنّان العرب الذي حظي باحترام واسع على مستوى الوطن العربي، دعونا نتعرّف عليه أكثر في المقال التالي.

الأهم من ذلك تابعوا عروضنا على موقع الترند

لمحة عن محمد عبده

الفنّان السعودي (محمد بن عبده عثمان آل دهل العسيري) المكنّى بأبي نورة

من مواليد شهر (يونيو) للعام 1949 وهو مغنٍّ وملحّن سعودي الجنسية،

نشأ في محافظة (جازان) جنوب السعودية وهناك بدأ نشاطه الفنّي عام 1961إذ أنه عاصر الجيلين القديم والحديث.

مشاركات محمد عبده

غنّى الفنان السعودي في المسارح الكبرى في دول الخليج العربي وبلاد الشام بسبب إقامته   للعديد من الحفلات

على مسارح العالم على سبيل المثال كرنفال جينيف، واشنطن، لندن، ولوس أنجلس.

من طفولة صعبة إلى شهرة عالمية

توفّي والد محمّد عبده وهو في السادسة من عمره بسبب ذلك عانى مع الفقر والعوز في مراحل حياته المبكرة،

حتّى أنّه عاش في كنف رباط خَيري بمنحة من الملك فيصل بن عبد العزيز.

دراسة محمد عبده

استطاع دخول المعهد الصناعي في جدّة عام 1961 لأنه تمنى التخصّص في صناعة السّفن

فحلمه القديم كان أن يصبح بحّاراً مثل والده لكن ولعه بعالم الفن والغناء وموهبته أخذته بعيداً.

مشواره الفنّي

بدأت رحلة محمّد عبده في عالم الفنّ منذ أن كان طالباً في المعهد الصناعي،

واكتشف موهبته (عبّاس غزاوي) عندما غنّى في الإذاعة عام 1960 في برنامج (بابا عبّاس).

تعرّف محمّد عبده بعد ذلك على الملحّن السوري (محمد محسن) الذي أخذ من الشاعر (طاهر الزمخشري) كلمات أغنية (خاصمت عيني من سنين)،

ليغنّي بذلك محمّد عبده أوّل أغانيه الخاصّة وكان ذلك مع بداية السّتينات.

أشخاص أثروا في النشأة الفنية لمحمد عبده

أبرزهم الشاعر (ابراهيم خفاجي)،

الموسيقار (طارق عبد الحكيم) الذي لحّن له أغنية

من كلمات الشاعر (ناصر بن جريد) حملت عنوان (سكّة التايهين).

تجارب فريدة

خاض محمد عبده تجربته الفريدة بالتلحين لنفسه،

وكانت أغنية (خلاص ضاعت امانينا..مادام الحلو نسينا) أوّل ما لحّنه محمّد عبده

وقد قدمها على العود والإيقاع دون أي توزيع موسيقي.

نجاح متواصل

قام محمد عبده بتلحين كلمات الشاعر (الغريب)،

وهي أغنية (الرمش الطويل) عام 1967،

ووزّعت هذه الأسطوانة بعدد كبير فنجح محمد عبده في إذاعة صيته بمختلف أنحاء السعودية ودول الخليج العربي.

مسرح التلفزيون

بداية وقبل بدء الإرسال التلفزيوني عام 1965 كان مسرح التلفزيون هو المكان اللائق لتقديم الجديد بعد مسرح الإذاعة

حيث تعاون محمد عبده مع الأمير (عبدالله الفيصل) في رائعتهم (هلا يابو شعر ثاير) من ألحان محمد عبده أيضاً.

محمد عبده في السبعينيات

انتهت ستينيات القرن الماضي بنجاحات كبيرة حققها الفنان السعودي فلقد ساهم بها بتطوير فن بلاده، وفي فترة السبعينات امتد نجاحة لبلاد العالم العربي، ليصبح سفيراً للأغنية السعودية.

بعد ذلك قدّم رائعته أبعاد بالتعاون  مع الشاعر (فائق عبد الجليل) وألحان الكبير (يوسف المهنا) حيث قام مطرب إيراني بترجمة هذه الأغنية للغة بلده وغنّاها بنفس اللحن كما أنه قام آخر هندي بترجمتها إلى الهندية.

الثمانينيات في حياة محمد عبده

في الثمانينيات أقام محمد عبده حفلة في تونس نتيجة ذلك أطلق عليه رئيس تونس وقتها لقب (فنّان العرب) وبسببها امتدّ نجاحه وذاع صيته على مستوى العالم.

اعتزال محمّد عبده

توقّف النشاط الفني للفنان السعودي مدّة ثماني سنوات متواصلة امتدّت بين العامين 1989-1979 لكنه لم يكن اعتزالاً بالمعنى الحرفي فرغم ذلك عاد وقدم (أنشودة المطر) التي أظهر فيها إبداعه في التلحين

وهي قصيدة من كلمات الشاعر (بدر شاكر السياب).

أهم أغانيه الوطنية

يعتبر محمد عبده من أكثر الفنانين غناءً لوطنهم وقد غنّى (يالسعودي يالبطل، فوق هام السحاب، الله أحد، أجل نحن الحجاز ونحن نجد).

آخر أغانيه

في النهاية غنّى في السنوات القليلة الفائتة (أيامي لك، جاني كلام، لقاء الساعتين، يصيح الليل، الله جابك) وغيرها الكثير.

لقد ساهم محمد عبده في إيصال رسالة الفن السعودي بحنجرته الذهبية  لأنه استطاع أن يصل لقلوب الكثيرين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.