“إثراء” يعلن عن إنتاج فيلمين جديدين خلال مشاركته في مهرجان “كان” السينمائي 2021

“إثراء” يعلن عن إنتاج فيلمين جديدين خلال مشاركته في مهرجان “كان” السينمائي 2021. يعود مهرجان كان السينمائي العالمي وذلك بعد عام من إلغائه بسبب تفشي جائحة كورونا(كوفيد-19). كما أنه تم تأجيله من شهر مايو إلى شهر يوليو الحالي.

تشارك المملكة في مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته 74 التي ستُقام خلال الفترة من 6 وحتى 17 يوليو 2021م. وذلك من خلال جناح سعودي مصمم بطريقةٍ عصرية، ويضم عددا من الجهات الحكومية. ومن ضمنها مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، الذي أعلن عن إنتاج فيلمين جديدين خلال مشاركته بالجناح السعودي الذي تشرف عليه هيئة الأفلام والمقام في مهرجان “كان”.

“إثراء” يعلن عن إنتاج فيلمين جديدين

كما هو معروف يهدف مركز إثراء إلى تعزيز دور صناعة الأفلام والصناعات الإبداعية في المملكة العربية السعودي. وهو يحرص على المشاركة في العديد من المهرجانات العالمية والعربية. حيث سيتم تقديم فيلمين هما ” بحر الرمال”، وفيلم ” طريق الوادي”.

كذلك يأتي إنتاج هذين الفيلمين برعاية مركز “إثراء”، ومن المقرر إطلاقهما عام 2023. وهذا ما يعكس  حرص المركز على استقطاب المواهب السعودية ومبتكري صناعة الأفلام. ومن الجدير ذكره، أن  إطلاق هذين الفيلمين يأتي بعد النجاح الدولي الباهر للفيلم التجريبي الأول الذي أنتجه المركز في عام 2018. والذي كان عنوانه “جود” ، وهو كان يتمحور حول انعكاسات تأملية غير تقليدية لدورة الحياة. فهو يخلو من الحوارات، حيث يستخدم بنيةً تجريبية سردية مأخوذة من شكل القصيدة في عصور ما قبل الإسلام. وقد تم تصويره في 16 موقعًا مختلفًا في المملكة. كما أنه تم عرضه في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية.

فيلم ” بحر الرمال”: أحد الفيلمين الجديدين

كذلك سيقدم كاتب السيناريو والمنتج المصري الشهير محمد حفظي فيلم “بحر الرمال” (وهو إسم مبدئي للفيلم). كما يتمحور الفيلم  حول قصة بلوغ يتيم بدوي يافع لسن الرشد، والذي تربطه صلة قوية بالجمل. حيث ينطلقان معًا في رحلة عبر المملكة العربية السعودية.

ومن الجدير بالذكر، أن ثلاثة أفلام دخلت للمخرج محمد حفظي إلى مرحلة الاختيار الرسمية في المهرجان. وقد تم الإعلان عن فيلم رابع في قسم “أسبوع النقاد”. كما يعد حفظي شخصية رائدة في قطاع صناعة الأفلام في الشرق الأوسط وأفريقيا. وقد ساهم في إنتاج أكثر من 40 فيلمًا في مصر والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والعالم العربي.

ومن جانبه، ذكر المخرج محمد حفظي، أن إثراء لعبت دورًا بارزًا في دعم صنّاع الأفلام السعوديين المستقلين. وقد بدأت صناعة الأفلام تزدهر في المملكة. كما أنه مسرور بالتعاون مع كافة المواهب السعودية والعربية التي ستنضم للعمل على هذا المشروع. وكذلك سيتم تصوير الفيلم في مواقع مختلفة من أنحاء المملكة العربية السعودية.

فيلم “طريق الوادي”

وبدوره سيقدم المخرج السعودي، والحائز على العديد من الجوائز، خالد فهد فيلم “طريق الوادي”. والذي تتمحور قصته فيلم  حول قصة علي، الشاب المصاب بالتوحد. والذي يضلّ طريقه أثناء ذهابه لرؤية طبيب في قرية مجاورة. حيث يجد نفسه وحيدًا وتائهًا يواجه العديد من العقبات والتحديات التي لن تساعده في استكشاف العالم من حوله.

دعم صناعة السينما

ومن جانبه، أكد ماجد زهير سمان، رئيس السينما في مركز “إثراء” وأحد المنتجين للفيلمين. أن مركز إثراء يعدّ منتجًا مستقلًا رائدًا في السعودية. وكما يهدف إلى دعم صناعة السينما من خلال تنمية المواهب المحلية ورعاية قطاع السينما وصناعة الأفلام فيها. كذلك أنه يتشرف بالإعلان عن الأفلام التي يعمل عليها المركز، والتي سيتم إطلاقها في الجناح السعودي من مهرجان “كان” السينمائي. الذي يعد أحد أشهر مهرجانات الأفلام في العالم.

ولمعرفة آخر أخبار العروض والتخفيضات في المملكة

لمحة تعريفية عن إثراء

إن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي أو إثراء هو مركز ثقافي تملكه أرامكو السعودية. وهو يقع على نفس الموقع الذي اكتشف فيه بئر الخير أول ينبوع للنفط في المملكة العربية السعودية بمدينة الظهران. وكما يأتي تصميم مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي على شكل مجموعة من الحجارة المتراصة. و التي تضم بين جنباتها مكتبة عصرية، ومركزاً للابتكار، وواحة للصغار تشكل أول متحف من نوعه للطفل في العالم العربي، ومتحف التاريخ الطبيعي، وقاعات للفنون، ومركز الأرشيف. وكذلك يتعالى في وسطه برج المعرفة الذي يقدم البرامج التعليمية للرواد من كل الأعمار. عام 2018 تم اختياره من قبل مجلة “تايم” الأمريكية بصفته أحد أعظم 100 مكان في العالم

المملكة : "إثراء" يعلن عن إنتاج فيلمين جديدين خلال مشاركته في مهرجان "كان" السينمائي 2021
كما يحرص هذا المركز على تقديم العديد من المبادرات التي تدعم قطاع الأفلام في المملكة. وكذلك توفر “إثراء” مساحة لتمكين ودعم المواهب السعودية وتنمية مهاراتهم، إلى جانب إتاحة الفرصة لهم في عرض أعمالهم الفنية، كما يأتي مهرجان “أفلام السعودية” في كل عام؛ لمساعدة مخرجي وصنّاع الأفلام على تحقيق أحلامهم. وباعتباره أحد أكبر منتجي الأفلام في المملكة، أنتج المركز أكثر من 20 فيلمًا. كما أنه حاز 15 منها على جوائز محلية وإقليمية ودولية. ومن الجدير ذكره، أن المركزيوفر تجربة تعليمية فريدة من خلال برنامج التدريب الذي يقدم للموهوبين في مجال صناعة الأفلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *