أخبار عاجلة

هل هناك أضرار من الإفراط في شرب الماء وماهي العوامل التي تحدد الكمية التي يحتاجها الشخص

هل هناك أضرار من الإفراط في شرب الماء وماهي العوامل التي تحدد الكمية التي يحتاجها الشخص

هل هناك أضرار من الإفراط في شرب الماء وماهي العوامل التي تحدد الكمية التي يحتاجها الشخص

إن الكثير من الناس يحرصون على شرب الماء بشكل يومي. وبكميات محتلفة.

حيث أنهم لا يدركون فيما إذا كانت تلك الكمية تناسب أجسادهم أم لا . كما أن الكثير من الأطباء حذروا من الإفراط في شرب الماء لأنه قد يعود على صحة الإنسان بشكل سلبي.

كما أنه من المعروف أن جسم الإنسان يتكون من الماء بنسبة 60% .

كذلك فإن الشخص بشكل مستمر يفقد كمبات من المياه طوال اليوم . وذلك عن طريق التنفس والعرق و البول .

كما أن موقع “هيلث لاين” قد قال إن خبراء الصحة يوصون الناس بشكل اعتيادي بشرب ثمانية أكواب من المياه.

أي ما يعادل لترين. وقد أشار إلى أن بعض الخبراء يعتقدون أن الإنسان حتى عندما لا يشعر بالعطش بحاجة إلى شرب الماء بشكل مستمر .

كما أن هذا الرقم ليس خاطئاً. لكن الدراسات الحديثة تطورت كثيراً حول كمية المياه. وأصبحت ذات دقة أكبر من قبل .

“كما أن جنس الشخص وعمره ونشاطاته اليومية. كل هذه عوامل يجب أن يعتمد عليها تحديد الكمية التي يجب أن يشربها من الماء.

كذلك فإن كمية الماء التي يحتاجها الإنسان تؤثر فيها مجموعة من العوامل وهي كالتالي:

(منطقة حارة أو رطبة أو جافة أو باردة..).

كما أن نظام الإنسان الغذائي له دور في تحديد كمية الماء التي يحتاج إلى شربها. (حيث أنه سيحتاج إلى شرب كميات اكبر من المياه إذا كانت كل وجباته مالحة أو سكرية أو حارة ).

والمكان الذي يقضي يومه فيه (هناك فرق بين قضاء اليوم تحت أشعة الشمس أو داخل المنزل أو المكتب.). ويؤخذ بعين الاعتبار أيضاً نشاطه الرياضي ( حيث أن كمية المياه المطلوبة متأثرة بنوعية النشاط الرياضي الذي يمارسه الشخص).

في النهاية ترقبوا أفضل العروض بأفضل الأسعار في موقعنا الذي نعرض فيه أهم المعلومات والنصائح الصحية والعلوم العامة والوصفات الشهية وأبرز أخبار العالم وأخبار السعودية.
كما أن هناك عروض السوق المميزة لأهل السعودية يمكنكم الاطلاع على موقع ترند

عن مروة المصري

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *