أخبار عاجلة

هل هناك فرق بين القليلولة الطويلة والقصيرة وما هي العوامل التي تجعل القيلولة خطيرة

هل هناك فرق بين القليلولة الطويلة والقصيرة وما هي العوامل التي تجعل القيلولة خطيرة

هل هناك فرق بين القليلولة الطويلة والقصيرة وما هي العوامل التي تجعل القيلولة خطيرة

أجرت جامعة هارفارد بحث جديد أظهر أن الأشخاص الذين هم عرضة لزيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري. هم أولئك الذين يأخذون قيلولة أطول .

كما أن الباحثون قاموا بفحص بيانات 3275 شخص بالغ من منطقة مورسيا الإسبانية.
وقاموا بجمع التفاصيل التي تتعلق بقيلولتهم وعوامل نمط الحياة الأخرى، وفق 3 أقسام للفئات: “لا قيلولة، أقصر من 30 دقيقة، وأطول من 30 دقيقة.

ووجدوا أن هناك مؤشر كتلة جسم أعلى بالنسبة للذين يأخذون قيلولة طويلة.

وكانوا أكثر عرضة للإصابة بمزيج من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة. وهو ما يعرف بمتلازمة التمثيل الغذائي. من أولئك الذين لا يأخذون قيلولة أو يأخذونها ولكنها قصيرة.

كما أن الباحثون قد وجدوا أن القيلولة الطويلة كانت مرتبطة بأوقات النوم و بوجبات المساء المتأخرة. بالإضافة إلى أنه في وقت التدخين والغذاء يتم تناول سعرات حرارية أعلى .

ارتباط القيلولة بزيادة الوزن وهل هي المسؤولة عن ذلك؟

كذلك فقد قاموا بإقرار أنه لم يعرف بعد ما إذا كان المسؤول عن ذلك هو القيلولة ذاتها.
مع دراسة سابقة في المملكة المتحدة تم إجراؤها على مرضى. ووجدت تلك الدراسة أن القيلولة يمكن أن يؤدي إليها السمنة بحد ذاتها.
ووفقًا لأحدث التقديرات الرسمية. فإن حوالي 69% من الرجال في المملكة المتحدة و59% من النساء يعانون الآن من زيادة الوزن أو السمنة .

والجدير بالذكر أنهم قالوا إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان الأفراد الذين لديهم عادات مثل تأخر الوجبات ومواعيد النوم، أو أولئك الذين يدخنون يستفيدون من القيلولة القصيرة على المدى الطويل .

في النهاية ترقبوا أفضل العروض بأفضل الأسعار في موقعنا الذي نعرض فيه أهم المعلومات والنصائح الصحية والعلوم العامة والوصفات الشهية وأبرز أخبار العالم وأخبار السعودية.
كما أن هناك عروض السوق المميزة لأهل السعودية يمكنكم الاطلاع على موقع ترند

عن مروة المصري

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *