أنباء:عن زيارة سفير المملكة لدى سلطنة عُمان للمعرض!

أنباء: عن زيارة سفير المملكة لدى سلطنة عُمان للمعرض!

أنباء: عن زيارة سفير المملكة لدى سلطنة عُمان للمعرض! اليوم سنتعرف عبر موقعنا الترند الذي يهتم بأخبار المملكة العربية السعودية من رياضة وسياحة وسفر العديد من المقالات العالمية:

زار سفير خادم  الحرمين الشريفين لدى سلطنة عُمان “عبد الله بن سعود العنزي ، المعرض العالمي للتعليم العالي “جيدكس” . المقام بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، بالعاصمة العمانية مسقط خلال الفترة من 30 أبريل حتى 2 مايو، والذي تشارك فيه عدد من الجامعات السعودية.

والتقى السفير السعودي عبد الله بن سعود العنزي خلال زيارته للمعرض:

بالجهات المشاركة من الجامعات السعودية وهي : جامعة القصيم، وجامعة الطائف، و كذلك جامعة الملك عبدالعزيز . وجامعة الأميرة نورة، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة . مشيدًا بالحضور اللافت من الجامعات السعودية وبما تقدمه وتعزيز التواصل مع الجامعات المختلفة والمؤسسات التعليمية . و كذلك إبراز الجانب العلمي والبحثي المتميز من جامعات المملكة، والتي تأتي بتوفيق الله ثم بدعم حكومتنا الرشيدة بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود . وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس الوزراء . حفظهما الله . ومعالي وزير التعليم الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان .

وكما اطلع السفير السعودي على ما تقدمه الجامعات من برامج وإنجازات وما لديها من إمكانات وكليات . حيث تتيح أجنحة الجامعة الفرصة للزوار للاطلاع على البيئة التعليمية التي توفرها بالإضافة إلى تعريف الزوار بالدور الرائد الذي تقوم به الجامعات السعودية في دعم وتطوير الأبحاث العلمية والجهود المبذولة لتحقيق الأهداف المرجوه.

لا يخفى على أحد أهمية التعليم حيث إنه نقطة التحول للمجتمعات والشعوب من براثن الجهل إلى نور العلم . وهو ما يرفع الأمم ويزيد من قوتها بين الشعوب .

وأكبر مثال على ذلك: ما تعيشه الدول المتقدمة كأمريكا وألمانيا والصين من قوة اقتصادية وصناعية انعكست على قوتها السياسية والاجتماعية وامتلكت بها الكثير من مقومات الحياة الكريمة والعيش الرفيد.
وهذا ما جعل المملكة العربية السعودية في عهد الملك الراحل مؤسس هذه البلاد عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – حماه الله – جعلها تحرص كل الحرص . و كذلك . تنفق الغالي والنفيس في سبيل تعليم أبناء وبنات هذا الوطن . و كما تطورت عقولهم, بما يخدم الوطن.
كمت ينعكس بالإيجاب على تنميته اقتصاديا واجتماعياً.

ماهو طبيعة التعليم في المملكة العربية السعودية؟

ومن ضمن ما سعت إليه المملكة في ذلك الوقت فتح باب الابتعاث الخارجي للتعليم العالي, حيث بدأت في عام 1355هـ, ليتوجه طلبة العلم في المملكة آنذاك إلى دول العالم المتقدم, ويستقون منها آخر المستجدات العلمية الحديثة, وأحدث الطرق والمهارات التدريسية . و كذلك الأساليب التخطيطية الناجحة, وذلك إيماناً من المملكة بأهمية التعليم في تنمية البلد وتطويره وتنمية الوعي لدى أبنائه.

لذلك عادوا إلى أرض الوطن محملين بعلمهم ومهاراتهم, وقادوا مسيرة التعليم الداخلية.

فبدأت المملكة بإنشاء سبع جامعات مدة من الزمن, ثم ما لبثت أن افتتحت فروعا لها في مناطق مختلفة .

ومن ثم بعد أن كثر الاقبال على التعليم, وازداد عدد السكان, وأصبح التعليم مطلب كل شاب وشابة فكان لابد من افتتاح جامعات أخرى في مختلف المناطق .
وقد مرت الأعوام والسنون والمملكة على هذا النهج, إلى أن استلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في عهد اتسم بالرقي والنماء, والتطور الاقتصادي والاجتماعي .

وفي النهاية التعليم هو سلاح الجهل فلكل مجتهد نصيب لذلك علينا التركيز على التعليم لنبني مستقبل زاهر ونبني بالأفق أحلامنا ونحققها على الدوم ومثل مايقال ” العلم نور والجهل ظلام”. 

 

عن نبال غازي

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *