أخبار عاجلة

حملة وسائل إعلام تتصاعد بشدة من دول العالم المختلفة على منصة التدوين المصغر تويتر

حملة وسائل إعلام تتصاعد بشدة من دول العالم المختلفة على منصة التدوين المصغر تويتر

حملة وسائل إعلام تتصاعد بشدة من دول العالم المختلفة على منصة التدوين المصغر تويتر

تصاعدت حملةُ وسائل الإعلام بشدةٍ على منصة التدوين المصغر “تويتر” من دول العالم المختلفة.
وذلك بسبب ما حصل حول ملصق “ممولة من الحكومة” من النزاع. الذي تم وسم عدد من الوسائل به .

كما أنها قامت لذلك باتخاذها “الإذاعة الوطنية الأمريكية” (إن بي آر)، قراراً خطيراً بالانسحاب من المنصة بشكل كلي. وذلك بسبب قرارها بألا يتم حذف عدم حذف ملصق “ممولة من الحكومة”.

مجادلة وسائل إعلام عديدة لتويتر بسبب قرارها وضع ملصق “ممولة من الحكومة”:

كذلك فإن وسائل إعلام عديدة من بينها “الإذاعة الوطنية الأمريكية” و”فرانس 24″ و”دويتشه فيله” و”بي بي سي” ، تقوم بمجادلة تويتر في قرارها وضع ملصق “ممولة من الحكومة”.
لأنها تعمل بقوانين مستقلة عن الحكومات وبصورة مستقلة عنها. بالرغم من أنها تحظى بتمويل حكومي .

كما أن “إن بي آر” قد قالت: إن مصداقية تويتر تتراجع بسبب هذا القرار. وبشكل خاص وأن التمويل الحكومي أقل من 1% من ميزانيتها بالنسبة لها.
وأضافت: “إن ما يقوض مصداقيتنا هو هذه الإجراءات. وذلك من خلال ما يقال عن أننا من الناحية التحريرية لسنا مستقلين. وهذا هو الإيحاء الكاذب”.

كما أنها أردفت:

” هناك منصات قامت بإظهارها اهتماماً بتقويض مصداقيتنا وفهم الجمهور لاستقلالنا التحريري. فنحن لا نقوم بوضع صحافتنا على تلك المنصات “.

والجدير بالذكر أن مالك تويتر وهو إيلون ماسك كان في حوار سابق قد أعلن أنه يريد أن تكون الملصقات دقيقة وصادقة. فأعلن من هيئة الإذاعة الوطنية “بي بي سي”. عن موافقته على تغيير ملصق “ممولة من الحكومة”
ولكن لم يقم بالإشارة إلى باقي المحطات مثل “إن بي آر عن ذلك”.

في النهاية ترقبوا أفضل العروض بأفضل الأسعار في موقعنا الذي نعرض فيه أهم المعلومات والنصائح الصحية والعلوم العامة والوصفات الشهية وأبرز أخبار العالم وأخبار السعودية.
كما أن هناك عروض السوق المميزة لأهل السعودية يمكنكم الاطلاع على موقع ترند

عن مروة المصري

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *