خادم الحرمين يدعو الرئيس الصيني لزيارة السعودية

خادم الحرمين يدعو الرئيس الصيني لزيارة السعودية

خادم الحرمين يدعو الرئيس الصيني لزيارة السعودية

بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود وتعزيزاً للعلاقات التاريخية والشراكة الاستراتيجية المتميزة

التي تجمع المملكة العربية السعودية بدولة الصين الشعبية يبدأ فخامة الرئيس الصيني زيارته الرسمية إلى المملكة العربية

السعودية اليوم وحتى ١٩ من شهر ديسمبر الحالي

العلاقات بين الصين والسعودية

التقارب الصيني الخليجي يتطور ويتعمق اقتصادياً ليتخطى الطاقة حيث تقف بكين كأكبر مستورد للنفط الخام عالمياً منذ تسعينيات القرن

الماضي كما تحتل المملكة العربية السعودية صدارة موردي النفط للصين بكميات بلغت نحو ٧٤ مليون طن خلال العام الحالي الا ان

علاقة الصين  والخليج المزدهرة بين طريق الحرير ورؤى التنمية المستقرة وعلى رأسها السعودية ٢٠٣٠ اطلقت افاقها للبحث عن

مناطق تجارة حرة وتنويع مصادر التقنيات والدفاع والتكنولوجيا لبناء قواعد اقتصادية صلبة نحو الاستدامة وبعد تجاوز التبادل التجاري

بين الصين ودول مجلس التعاون ١٨٠ مليون دورلار عام ٢٠١٩ اي مايعادل ١١ بالمئة من اجمالي التجارة لدول الخليج ورغم جائحة

كورونا حلت الصين في المرتبة الأولى كشريك تجاري أول لدول الخليج عام ٢٠٢٠ بعد ازاحة الاتحاد الاوروبي كما تسجل دول الخليج

الحضور الابرز في المنطقة بعلاقتها مع الصين منذ بداية القرن الحادي والعشرين اذ ان دول مجلس التعاون الخليجي هي الاكثر

استقراراً سياسياً ونمواً اقتصادياً في المنطقة مع القدرة التي اثبتتها العديد من التحديات على تجاوز الازمات الاقتصادية والمالية العالمية

وهو مايميز الصين ايضاً

فيما تتميز العلاقات السياسية أيضاً بين دول الخليج وبكين حيث يعتمد الجانبان على تهيئة المقاربات التي تخدم مصالحهما

الاستراتيجية من عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى والعمل دائماً من أجل الأمن والسلم الاقليميين والدوليين وبين الثقة السياسية

المتبادلة والتنمية الاقتصادية

في النهاية ترقبوا أهم العروض بأفضل الأسعار في موقعنا الذي نعرض فيه أهم المعلومات والنصائح الصحية والوصفات الشهية وأمور عامة تهم الرجل والمرأة وأبرز أخبار العالم الاقتصادية والسياسية والرياضية وأخبار الوظائف والتكنولوجيا والسيارات كما أن هناك عروض السوق المميزة لأهل السعودية يمكنكم الاطلاع عليها على موقع ترند

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *