أخبار عاجلة

مهرجان الحنيني بنسخته السادسة في العنيزة

مهرجان الحنيني بنسخته السادسة في العنيزة

مهرجان الحنيني بنسخته السادسة في العنيزة

نظمت الغرفة التجارية الصناعية في منطقة العنيزة هذا المهرجان ويهدف المهرجان إلى رفع المستوى الاقتصادي

كما انه يهدف إلى دعم الاسر المنتجة ورواد ورائدات الأعمال

كما يعمل على تأهيل سيدات الأعمال وتقديم كل ما يلزمهم من خوضهم بسوق العمل الحر

الذي يوفر جميع الفرص الاستثمارية المختلفة

كما حرص المهرجان على التركيز على الأكلات الشعبية المشهورة على مستوى المنطفة وبالاضافة إلى

المنتج الرئيسي الذي هو منتج الحنيني

أبرز الفعاليات في مهرجان الحنيني

كان في المهرجان عدة فعاليات متنوعة عملت على تنظيمها اللجنة المنظمة في عنيزة والفريق المختص وتم تقديم العديد من

الفعاليات والانشطة مثل تنظيم مسابقة لافضل ذي خاص بالاطفال بمناسبة يوم التأسيس وذلك بهدف غرس هذه المناسبة في

اذهان الاطفال الصغار وافضل ذي شعبي كما تم وضع جدارية مميزة للتعبير عن فرح جميع الناس بيوم التأسيس العظيم

كما كانت هناك عدد من البرامج التدريبية الذي تم التركيز عليها في هذا العام في عدد من الاماكن التي من ضمن المهرجان

مثل السوق الشعبي في وسط مدينة العنيزة كما تقوم هذه التدريبات على تدريب اكثر من عشرين شاب وشابة من صغار السن

على طريقة صنع منتج الحنيني والتعريف عن كل ما يتعلق به من مكونات وغيره بما يخص تحضيره وطريقة اعداده الذي

تعتمد على المهارة اليدوية العالية والتسويق له

اكلة الحنيني

تعتبر هذه الاكلة من الاكلات التراثية الشعبية المبتكرة من التمر في فصل الشتاء كما تشتهر هذه الاكلة من المنتجات المعروفة في

منطقة القصيم بسبب مذاقه الشهي وفوائده الكثيرة للاسر المنتجة كما ان هذه الاكلة من الاكلات المفضلة لدى أغلبية الاشخاص بسبب طعمها اللذيذ

في النهاية ترقبوا أهم العروض بأفضل الأسعار في موقعنا الذي نعرض فيه أهم المعلومات والنصائح الصحية والوصفات الشهية وأمورعامة تهم الرجل والمرأة وأبرز أخبار العالم الاقتصادية والسياسية والرياضية وأخبار الوظائف والتكنولوجيا والسيارات كما أن هناك عروض السوق المميزة لأهل السعودية يمكنكم الاطلاع عليها على موقع ترند

عن نور البدوي

شاهد أيضاً

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه

مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال عليه مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية في الطائف والإقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *