أخبار عاجلة

هل يمكن أن تتحسن بعد تشخيص قصور القلب؟

هل يمكن أن تتحسن بعد تشخيص قصور القلب؟

هل يمكن أن تتحسن بعد تشخيص قصور القلب؟ , لذلك نعرض لكم اليوم على موقعنا عروض الترند  ما عليكم سوى ان تترقبوا اجدد العروض التي سنقدمها لكم على موقعنا  عروض الترند  ضمن افضل الاسعار و اوفرها لاتفوتكم الفرصة.الترند

هل يمكن أن تتحسن بعد تشخيص قصور القلب؟

يعتبر قصور القلب حالة  مزمنة ومتقدمة ، مما يعني أنها تزداد سوءًا مع مرور الوقت. ولكن على الرغم من أنه لا يتحسن بالضرورة ، فإن إدارة قصور القلب بالطريقة الصحيحة يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض وإبطاء تقدم الحالة.

يقول مونتيس: “أحاول إقناع المرضى أن هذا ليس حكمًا بالإعدام”.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض ، هناك 5.7 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من قصور في القلب. يمكن للعديد من الحالات أن تضعف القلب بما يكفي  لتؤدي إلى قصور القلب ، بما في ذلك:

التعايش مع قصور القلب الاحتقاني: ماذا تتوقع

نعم ، هناك العديد من التغييرات في نمط الحياة التي يجب أن تأخذها في الاعتبار إذا تم تشخيصك بقصور القلب الاحتقاني . لكن تذكر أن تشخيصك لا يعني بالضرورة أنه يجب عليك التوقف عن فعل الأشياء التي تحبها.

يقول ماونتيس: “من المفترض أن تمارس الرياضة – المشي ، أو ركوب الدراجات ، أو السباحة ، أو القيام بتمارين خفيفة الوزن”. توصي جمعية القلب الأمريكية بممارسة التمارين الهوائية المعتدلة الشدة لمدة 30 دقيقة على الأقل خمسة أيام في الأسبوع لصحة القلب المثلى. تجنب التمارين التي تجعلك تشعر بضيق في التنفس ، وتأكد من التحدث مع طبيبك قبل البدء في ممارسة روتينية جديدة.

من المحتمل أيضًا أن يقترح مزود الرعاية الصحية الخاص بك تغييرات في النظام الغذائي يمكن أن تساعد في تقليل التورم المرتبط بفشل القلب الاحتقاني وإبطاء تقدم الحالة. قد تشمل هذه التغييرات  اتباع نظام غذائي منخفض أو قليل الملح ، أو تقليل كمية السوائل التي تشربها لتقليل محتوى الماء في الجسم.

تشمل التغييرات الأخرى في نمط الحياة التي يمكن أن تبطئ من تقدم قصور القلب ما يلي:

  • الاقلاع عن التدخين
  • تجنب الكحول
  • الحفاظ على وزن صحي
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم
  • تقليل التوتر

عن ريم بركات

شاهد أيضاً

عدم قدرة الكثير من الناس على مقاومة تناول السكريات والشوكولاتة فما سبب ذلك وماذا كشفت الدراسة حول ذلك الأمر

  عدم قدرة الكثير من الناس على مقاومة تناول السكريات والشوكولاتة فما سبب ذلك وماذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *